التخطي إلى المحتوى الأساسي
 
English
 
رفعت قيادات مجلس الغرف السعودية التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع – يحفظهما الله – وللشعب السعودي الكريم بمناسبة مرور عام على بيعة ولي العهد.



وبهذه المناسبة قال رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبد الله العبيدي أن ذكرى مبايعة الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد تمر على البلاد وهي تشهد تطورات سياسية واقتصادية واجتماعية كبيرة، بفضل السياسات الحكيمة التي أقرتها القيادة الرشيدة للتعامل مع كافة القضايا والتحديات المحيطة، الأمر الذي وضعها في دائرة الاهتمام وجعلها تتصدر المشهد العالمي عن جدارة واقتدار.


ولفت العبيدي الى الدور البارز الذي لعبه سمو ولي العهد في تعزيز مكانة المملكة الاقتصادية من خلال رئاسته لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، حيث شهدت الآونة الأخيرة قرارات اقتصادية حاسمة ومؤثرة في إطار تحقيق رؤية المملكة 2030 التي يعتبر سموه عرابها وصانع نجاحاتها، وهو ما وضع المملكة على المسار الاقتصادي الصحيح وجنبها تداعيات الأوضاع الاقتصادية العالمية وهيأ لأجيالها القادمة مستقبلاً تتنوع فيه الفرص وتزدهر في ظل بيئة محفزة.


وأضاف أن قطاع الاعمال يجدد بهذه المناسبة البيعة لسمو ولي العهد ويؤكد على مواصلة الجهود على مستوى المجلس والغرف التجارية والصناعية لإنجاح كافة الجهود المخلصة والمبادرات الرامية لرفع مساهمة القطاع الخاص إلى المستوى المطلوب وتعزيز دوره على كافة الأصعدة.




من جهته أعرب نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ منير محمد ناصر بن سعد عن اعتزاز قطاع الاعمال السعودي وأجهزته المؤسسية ممثلة في المجلس والغرف التجارية والصناعية بثقة القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين في دور قطاع الاعمال والحرص على تعزيز مشاركته في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وصناعة القرار الاقتصادي، لافتا للدعم اللامحدود الذي ظل يقدمه سمو ولي العهد للقطاع الخاص من خلال القرارات التي تصب في مصلحته سواء بتذليل المعوقات أو زيادة فرص الاستثمار مما أحدث نقلة نوعية في قدرات وامكانيات قطاع الاعمال بالمملكة.





بدوره أثنى نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ عبد الله بن مرزوق العديم على جهود سمو ولي العهد في تعزيز البيئة الاستثمارية بالمملكة من خلال تبني المبادرات المختلفة التي تسهل إجراءات الاستثمار في المملكة مما جعلها تصبح قبلة مفضلة للاستثمارات الأجنبية النوعية التي تساهم في جلب وتوطين التقنية المتقدمة وخلق فرص العمل للمواطنين، مشيدا بحرص سموه على تمكين انفتاح قطاع الاعمال السعودي على الاقتصاد العالمي والشراكات الدولية من خلال جولات سموه الخارجية وما تشهده من اتفاقيات اقتصادية تؤدي إلى زيادة حجم التجارة والاستثمار بين المملكة ودول العالم واتاحة الفرص الاستثمارية لقطاع الاعمال الوطني.







فيما عبر الأمين العام لمجلس الغرف السعودية الدكتور سعود بن عبد العزيز المشاري عن ابتهاج قطاع الاعمال السعودي بذكرى مرور عام على بيعة ولي العهد وما تمثله من قيمة معنوية كبيرة تجسد الولاء بين الشعب السعودي وقيادته الرشيدة، منوها بالإنجازات الكبيرة التي تحققت خلال هذه الفترة الوجيزة على الصعيد الاقتصادي والمشاريع التنموية العملاقة التي أطلقت في ضوء رؤية المملكة 2030 والتي سيكون لها عظيم الأثر في تحقيق التنمية المستدامة وتنويع الاقتصاد الوطني بما يحقق الاستقرار الاقتصادي والرفاهية للمواطنين.


ودعت قيادات المجلس في ختام تصريحها أن يحفظ الله لهذه البلاد الطيبة قيادتها وشعبها وأن يديم عليها نعمة الأمن والرخاء، وأن يعيد هذه الذكرى السعيدة والبلاد تمضي قدماً نحو مرافئ التطور والتقدم والازدهار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – يحفظهما الله.

 
 
 
اخلاء مسنولية - Disclaimer
تعليمات (نافذة جديدة)

الأخبار

:

قيادات مجلس الغرف السعودية تنوه بدور سموه في تعزيز مكانة المملكة الاقتصادية والشراكة مع قطاع الأعمال