قيادات مجلس الغرف السعودية تشيد بالأوامر الملكية الهادفة لتحسين الأداء في ظل رؤية المملكة 2030

02/06/2018

نوهت قيادات مجلس الغرف السعودية بالأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- اليوم السبت والتي تضمنت اعفاء وتعيين عدد من الوزراء والمسئولين في مؤسسات الدولة المختلفة، مما يؤكد حرص القيادة الرشيدة على الاستمرار على العمل على تحسين الأداء والارتقاء بها لتحقيق مسيرة التنمية والبناء في ظل رؤية المملكة 2030.

فيما هنأت قيادات المجلس معالي المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس الغرف السعودية بتعيينه وزيرا للعمل والتنمية الاجتماعية، مشيدين بجهوده اللافتة التي بذلها خلال فترة رئاسته للمجلس والتي حقق من خلالها الكثير من الإنجازات الواضحة لقطاع الأعمال والتي من أبرزها تعميق الشراكة مع مؤسسات وأجهزة الدولة، ما جعل هناك انسجاماً كبيراً بين القطاعين العام والخاص وتنسيقاً محكماً في مختلف القضايا ذات الاهمام المشترك خاصة في الجانب الاقتصادي.

وفي هذا السياق أشاد نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي بهذه الأوامر الملكية، مؤكداً أنها تأتي في اطار سياسة ونهج القيادة الرشيدة بضخ دماء جديدة في المواقع القيادية لمواصلة مسيرة البناء والتنمية بما يخدم مصالح الوطن والمواطن والسعي للارتقاء بمؤسسات الدولة والخدمات التي تقدمها، فضلاً عن تدعيم وتعزيز دور القطاع العام ليكون أكثر كفاءة وقدرة على الأداء وتحقيق تطلعات وطموحات ولاة الأمر.

وأعرب العبيدي عن ثقة قطاع الأعمال في الأوامر الملكية، وهنأ رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد الراجحي باختياره وزيراً للعمل والتنمية الاجتماعية لما عرف عنه من كفاءة عالية وأداء متميز نتيجة لخبراته التراكمية، متوقعاً أن يكون هذا القرار داعماً للقطاع الخاص وأن تشهد الوزارة قفزة نوعية وحراكا لافتاً خلال الفترة القادمة، داعياً الله عز وجل أن يعينه على تحمل هذه المسئولية التي هو أهلاً لها.

من جانبه ثمن نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ منير بن ناصر بن سعد الأوامر الملكي التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –ايده الله- منوهاً بأنها تعد امتدادا واستكمالا للجهود التي تبذلها القيادة للاستفادة من الكوادر الوطنية القيادية المؤهلة لرفع من مستوى الأداء في أجهزة الدولة المختلفة مما يساهم في تعزيز دعائم الاقتصاد الوطني، مهنئا رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد الراجحي على الثقة الملكية، لافتاً إلى ما حققه من إنجازات مشهودة خاصة في جانب تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال الإعلان عن عدد من المبادرات الطموحة من أهمها وضع خارطة استثمارية موحدة تعرض الفرص الاستثمارية بمختلف تخصصاتها في المناطق مما يدعم جهود تنمية اقتصاديات المناطق، فيما توقع أن تشهد المرحلة القادمة شراكة استراتيجية وتكامل فعال مع قطاعات الأعمال، لتحقيق تطلعات ولاة الأمر، خاصة وأن أن قطاع الأعمال يحظى في الوقت الحالي بدعم كبير من قيادتنا الرشيدة.

وبدوره نوه الأمين العام لمجلس الغرف السعودية الدكتور سعود بن عبدالعزيز المشاري بالأوامر الملكية التي تمثل دعماً لمؤسسات الدولة، وهو ما يؤكد اهتمام وحرص القيادة الحكيمة على مواصلة الجهود بتطوير الأداء في أجهزة الدولة المختلفة، لافتاً إلى مواصلة قطاع الأعمال ممثلاً في مجلس الغرف السعودية جهوده واسهاماته الداعمة للمبادرات والقرارات الملكية، مؤكداً أن المجلس يقوم بدور كبير في إطار شراكته مع القطاع الحكومي، حيث قام بدراسة ومراجعة العديد من الأنظمة والمشروعات واللوائح التي تخص قطاع الأعمال مع عدد من الجهات الحكومية في موضوعات اقتصادية هامة، فضلاً عن تمكين مشاركة قطاع الأعمال من صناعة القرارات الاقتصادية التي تؤثر في أنشطته وأعماله من خلال مشاركته في عدد من اللجان الحكومية خاصة فيما يتعلق بدفع عملية التوطين وكيفية تحفيز القطاع الخاص، إلى جانب عقد اللقاءات مع الأجهزة المعنية لمناقشة القضايا والموضوعات المتعلقة بنشاطات أصحاب الأعمال والقرارات الصادرة بشأنها، مما وضعه وباستحقاق في دائرة صناعة القرار الاقتصادي وعزز من ثقة الدولة في دوره ومساهمته ودفعها للاستئناس بمرئياته في العديد من القرارات.

وأشار المشاري في هذا الصدد إلى إطلاق مجلس الغرف السعودية ضمن فعاليات مبادرة “اللقاءات الوزارية” مؤخراً اللقاء الوزاري الأول في الغرف التجارية والصناعية، والتي تندرج تحت مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص والتي تهدف إلى تعزيز العلاقة بين القطاعين الحكومي والخاص وتحقيق التنمية المناطقية ودعم وتشجيع الاستثمار بمناطق المملكة المختلفة وإزالة العوائق والتحديات التي تحول دون تحقيق الرؤية المستقبلية للمملكة، معرباً عن امتنان وتقدير قطاع الأعمال لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية –حفظهما الله-، على اهتمامهما ودعمهما للقطاع الخاص السعودي وقضاياه المختلفة.

كما هنأ رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد الراجحي يتعيينه وزيراً للعمل والتنمية الاجتماعية، وذلك لما أثبته من جدارة واخلاص من خلال دعمه للقطاع الخاص لفترات طويلة سواء في عضويته ورئاسته لمجلس ادارة الغرفة التجارية والصناعية بالرياض وكذلك رئاسته لمجلس الغرف السعودية، متوقعاً أن تحظى منظومة العمل والتنمية الاجتماعية خلال الفترة المقبلة بدعم كبير من خلال تقديم جميع ممكنات الدعم التي يحتاجها القطاع الخاص، سعيًا إلى تمكين المواطنين والمواطنات في مناطق المملكة كافة من فرص العمل اللائقة والمنتجة والمحفزة والمستقرة، لرفع مستوى مساهمتهم في التنمية الاقتصادية، فضلاً عن الاستمرار في تطوير سوق العمل، وبناء طاقات الأفراد، وتمكينهم ليصلوا إلى مرحلة الإنتاج تحقيقًا لتطلعات القيادة الرشيدة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
X
X