قيادات مجلس الغرف السعودية: خطاب خادم الحرمين الشريفين رسائل مطمئنة بشأن مستقبل المملكة الاقتصادي وسياساتها التنموية

20/11/2018

أشاد رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي بمضامين الحكمة الاقتصادية والسياسية التي اشتمل عليها خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- أمام مجلس الشورى أمس (الاثنين) بمناسبة افتتاحه أعمال السنة الثالثة من الدورة السابعة للمجلس، وما تضمنه من رسائل مطمئنة وايجابية للشعب السعودي وللمجتمع الدولي بشأن السياسات الاقتصادية وقضايا التنمية البشرية والعلاقات مع الشركاء الدوليين.

وثمن ” العبيدي” تأكيد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في خطابه إلى أن أولويات المرحلة القادمة ستكون مواصلة دعم للقطاع الخاص وتمكينه كشريك فاعل في التنمية ، وهو ما يعكس ثقة الدولة في هذا القطاع وحرصها على تعزيز مشاركته في التنمية والقرارات الاقتصادية ونجاح الشراكة القائمة بين القطاعين العام والخاص، مؤكداً أن القطاع الخاص السعودي وأجهزته المؤسسية ممثلة في مجلس الغرف السعودية والغرف التجارية ستظل سنداً وشريكاً داعماً لتوجهات الدولة التنموية والاقتصادية في كل ما من شأنه رفعة وتقدم المملكة كقوة اقتصادية على المستوى العالمي.
وأضاف أن الخطاب ركز بشكل واضح على الداخل السعودي حيث تضمن أشارات واضحة لاهتمام الدولة بالمواطن السعودي وحرصها على تطوير القدرات البشرية وتوفير فرص العمل والعيش الكريم له باعتباره المحرك الرئيس للتنمية، فيما أكد أهمية دور المرأة السعودية ولم يغفل الاشادة بجهود وتضحيات جنود الوطن البواسل في حفظ الامن والاستقرار وتأكيده على رعاية الدولة واهتمامها بأسر شهداء الواجب.

من جهته لفت نائب رئيس مجلس الغرف السعودية منير بن سعد إلى ما جاء في خطاب خادم الحرمين الشريفين بشأن التطور التنموي الشامل الذي تحققه المملكة وفقاً لخطط وبرامج رؤية 2030 ونجاح تلك الجهود في تعزيز التنمية الاقتصادية والبشرية ، مؤكداً أن ذلك سيكون له انعكاس ايجابي بالنسبة للمجتمع المحلي والدولي من حيث الإبقاء على النظرة المتفائلة تجاه المملكة والاقتصاد السعودي وعلى مستقبل هذه البلاد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – يحفظهما الله- مما سيسهم في زيادة النشاط التجاري والاستثماري.

بدوره قال نائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبدالله العديم أن خطاب خادم الحرمين الشريفين أكد على أن المملكة مستمرة في سياساتها النفطية المتوازنة ودورها التنموي في المنطقة وفي تعزيز الاقتصاد العالمي ونموه وحريصة على شراكاتها الإستراتيجية مع الدول الصديقة المبنية على المنافع المتبادلة ، الأمر الذي يزيد من فرص الاستثمار بالنسبة للقطاع الخاص ويدعم رؤية المملكة 2030 في تعزيز الاستثمارات الأجنبية والشراكات التجارية مع مختلف الدول ويؤكد المكانة العالمية المرموقة التي باتت تتمتع بها المملكة على الصعيد الدولي وتأثيرها الواضح في صناعة السياسات الاقتصادية العالمية.

فيما أشاد أمين عام مجلس الغرف السعودية الدكتور سعود بن عبدالعزيز المشاري بما جاء في خطاب خادم الحرمين الشريفين من تأكيد الدولة مضيها في خططها لاستكمال تطوير أجهزتها لضمان سلامة إنفاذ الأنظمة والتعليمات وتلافي أي تجاوزات أو أخطاء، وهو ما يعكس عزمها على تحسين بيئة الاعمال ورفع مستوى الخدمات وتطوير الأنظمة والإجراءات ومواصلة الإصلاحات الاقتصادية بما يواكب أفضل الممارسات العالمية ،،لافتاً إلى تأثير ذلك على تعزيز الثقة في بيئة الأعمال بالمملكة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
X
X