رئيس مجلس الغرف السعودية يؤكد استعداد قطاع الاعمال السعودي لدعم العلاقات الاقتصادية مع الجانب العراقي

19/11/2018

نوه رئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي بالعلاقات السعودية العراقية المتميزة خاصة في جانبها الاقتصادي، مؤكداً أن ما يربط البلدين ليس مجرد الجوار والمصالح المشتركة، وانما أواصر الأخوة والتاريخ والمصير الواحد.

ورحب العبيدي في هذا الصدد بزيارة فخامة رئيس جمهورية العراق السيد برهم صالح للمملكة استجابة لدعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله-، وهو ما يؤكد تطور العلاقات وتناميها بشكل كبير ومضطرد بفضل جهود القيادتين، لافتاً إلى أن هذه الزيارة تأتي في اطار العلاقات البناءة بين المملكة والعراق والتعاون والتنسيق المشترك لتعزيزها في العديد من المجالات.

ودعا رئيس مجلس الغرف السعودية إلى ضرورة استثمار الروابط المشتركة بين المملكة والعراق في تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة بما يُحقق تطلعات القيادتين والشعبين الشقيقين، مبيناً أن الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها البلدان تضعهما أمام فرصة تاريخية لبناء شراكة فاعلة لتحقيق التطلعات المشتركة. فيما أعرب عن أمله بأن تساهم هذه الزيارة في تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والنهوض بالتبادل التجاري إلى مستويات متقدمة، خاصة من ناحية زيادة تدفق السلع والمنتجات السعودية إلى السوق العراقي في ظل وجود رغبة كبيرة من المجتمع العراقي للمنتج السعودي وجاهزية الشركات السعودية لدخول السوق العراقي.

وبين أن توجه القيادة الرشيدة نحو تطوير العلاقات مع العراق يلقي بالمزيد من المسؤولية على قطاع الأعمال السعودي لدفع وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الجانب العراقي بما يعود بالنفع للبلدين، في ظل توافر الفرص الاستثمارية في كلا الدولتين، معرباً عن أمله بأن تشهد المرحلة القادمة نشاطاً أكثر وتعاوناً أكبر في مجال التبادل التجاري بين البلدين، وكذلك في مجال فتح الاستثمارات المشتركة للشركات ولأصحاب الأعمال من الجانبين.

وأكد العبيدي أن أوجه تطور العلاقات الاقتصادية بين المملكة والعراق من شأنه أن يساهم في زيادة الصادرات السعودية إلى العراق، والتي ستكون عاملا مهما لما يمثله العراق من سوق كبير للمملكة، وكذلك ستزداد واردات المملكة من العراق لامتلاكه مقومات اقتصادية جيدة في مجالات اقتصادية مختلفة، إلى جانب زيادة تدفق الاستثمارات المشتركة، مثمناً في الوقت نفسه الجهود التي يبذلها المجلس التنسيقي المشترك لإزالة العوائق والحواجز وتشجيع الاستثمارات بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري على جميع المستويات.

وأكد رئيس مجلس الغرف السعودية في ختام تصريحه استعداد قطاع الاعمال السعودي لدعم العلاقات الاقتصادية والتجارية مع نظرائه في الجانب العراقي والعمل سويا لبناء شراكات استراتيجية للاستفادة من الفرص الواعدة والمتاحة في كلا البلدين، وذلك انطلاقاً من الروابط والعلاقات الاقتصادية الراسخة بين البلدين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
X
X