نظمه مجلس الغرف السعودية بالمدينة المنورة المؤتمر الوزاري السابع يناقش المحفزات التجارية والاستثمارية بمنطقة المدينة المنورة

6/1/2019

نظم مجلس الغرف السعودية بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعة بالمدينة المنورة مساء اليوم (الأربعاء) بمركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات بالمدينة المنورة المؤتمر الوزاري السابع المفتوح بعنوان: “المحفزات التجارية والاستثمارية بمنطقة المدينة المنورة”، والذي يعد إحدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص، وذلك بمشاركة معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله  القصبي،ومحافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد،ونائب رئيس مجلس الغرف السعودية ورئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية والصناعية بالمدينة المنورة الأستاذ منير بن سعد، وعدد من المسؤولين وأصحاب الأعمال بالمنطقة.

وأوضح معالي وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي خلال المؤتمر أن منظومة وزارة التجارة والاستثمار تعمل مع الجهات الحكومية إلى تقليص الاجرءات بما يسهم في تحسين بيئة الأعمال بالمملكة ، وأن المملكة تمتلك العديد من المقومات الاقتصادية التي تجعلها وجهة استثمارية عالمية، فيما جاءت رؤية 2030 لخلق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

بدوره قال محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح بن إبراهيم الرشيدأن الهيئة قامت بحصر أهم التحديات التي تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والتي تتمحور في ثلاثة جوانب هي: سهولة أداء الأعمال، وصعوبة الوصول للأسواق، والتمويل

.
، فيما أطلقت الدولة الحزمة الثانية من خطة تحفيز القطاع الخاص والتي اشتملت على  أربع مبادرات مختصة بالتمويل، مضيفاً أن الهيئة تسابق الوقت لتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الوطني، من خلال تذليل جميع المعوقات التي تواجهها

 

من جهته نوه نائب رئيس مجلس الغرف السعودية الأستاذ منير بن سعد بأهمية هذه اللقاءات الوزارية التي انتظمت مختلف مناطق المملكة حيث تعد احدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص والتي كُلف مجلس الغرف السعودية بتنفيذها، وتهدف الى تعزيز التواصل بين القطاعين الحكومي والخاص، مشيراً إلى أن حكومتنا الرشيدة تسعى من خلال هذه المبادرة إلى تعزيز دور القطاع الخاص كشريك استراتيجي في  رؤية المملكة 2030، وهو  الهدف الذي يتطلع إليه أصحاب الأعمال بالمدينة المنورة، مستعرضاً جهود غرفة المدينة في هذا الشأن والتي تمثلت في وضع استراتيجية مبنية على الميزة النسبية والتنافسية للمدينة المنورة ذات خمسة اتجاهات ضمنتها العديد من مؤشرات الأداء لتصبح المنطقة وجهة استثمارية جاذبة للمستثمرين المحليين والعالميين، في عدة قطاعات اقتصادية كالصناعة والخدمات والتجارة والزراعة بما فيها تسويق (تمور المدينة) والتعدين والسياحة، من خلال تفعيل الشراكات الاستراتيجية مع الجهات الحكومية، وذلك بدعم ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب امير المنطقة.

وأعرب بن سعد عن أمله بأن يساهم هذا المؤتمر الوزاري الذي يكتسب أهمية خاصة لقطاع الأعمال بالمدينة المنورة في تعزيز دفع عجلة التنمية المستدامة في هذه المنطقة التي تحظى بعناية خاصة من قبل مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله.

عقب ذلك قدمت غرفة المدينة عرضاً تضمن لمحات عن منطقة المدينة والميز التنافسية للمنطقة والفرص الاستثمارية المتاحة بها، بالإضافة إلى استعراض أهم التحديات التي تواجه القطاع الخاص بالمنطقة والحلول المقترحة لمعالجتها. كما شهد اللقاء حوارا مفتوحا تناول كافة القضايا والموضوعات التي تتصل بمحفزات وفرص الاستثمار المتاحة بالمنطقة وأهمية استغلال هذه الفرص.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر كأحد مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص، والتي تشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار وبمتابعة مباشرة من معالي الوزير الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي الذي كلف مجلس الغرف السعودية بالأشراف على تنفيذ هذه المبادرة، وذلك بهدف تعزيز التواصل والتكامل بين القطاعين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
X
X